جبزية نيوز

اخباري سياسي شامل


    الحرس الرئاسي الخاص وراء محاولة اغتيال صالح .. تصفية معتقلين وعدم تحويلهم إلى السجون القانونية

    شاطر

    المعقري

    المساهمات : 143
    تاريخ التسجيل : 12/12/2011
    العمر : 38
    الموقع : jabz.7olm.org

    الحرس الرئاسي الخاص وراء محاولة اغتيال صالح .. تصفية معتقلين وعدم تحويلهم إلى السجون القانونية

    مُساهمة  المعقري في الجمعة يناير 06, 2012 2:47 pm

    الحرس الرئاسي الخاص وراء محاولة اغتيال صالح .. تصفية معتقلين وعدم تحويلهم إلى السجون القانونية
    الجمعة 06 يناير 2012م

    كشفت مصادر ان وراء اغتيال علي صالح وقيادات نظامه في 23 يونيو الماضي 2011م في مسجد النهدين ينتمون إلى الحرص الخاص بينهم ضباط برتب عالية .
    وحسب موقع (الأهالي نت) أجهزة الأمن التابعة لصالح قامت بتصفية عدد من المعتقلين الـ30 من الحرس الخاص بسبب ادانتهم في حادثة جامع.
    وأشارت إلى خضوعهم للتعذيب الشديد ومعاملتهم بأساليب غير إنسانية.
    ويكتنف الغموض مكان اعتقال الموقوفين على ذمة الحادثة، ويؤكد مراقبون عدم تحويلهم إلى السجون القانونية التابعة للنيابة ووزارة الداخلية.
    وكانت السلطات اليمنية وزعت الاتهامات المتكررة لكل من الإدارة الأميركية وتنظيم القاعدة واللواء على محسن الأحمر وأحزاب اللقاء المشترك وأولاد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، بمحاولة اغتيال صالح.
    وتعهد صالح بالثأر من الذين حاولوا اغتياله مع 78 من كبار المسؤولين اليمنيين في يونيو الماضي حيث قتل 13 من حرسه الخاص وعبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى، ومحمد الفسيل وكيل وزارة الأوقاف.
    وتسلمت النيابة الجزائية المتخصصة بأمانة العاصمة، الأربعاء، ملف الاستدلالات التي أجرتها الأجهزة الأمنية في قضية تفجير جامع النهدين بدار الرئاسة.
    ونقلت وكالة الأنباء اليمنية سبأ عن مصدر قضائي قوله إن الملف جاء مرفقا بملفات 30 موقوفا على ذمة قضية تفجير جامع النهدين، الذي استهدف صالح، وعدد من كبار معاونيه.
    وقالت مصادر اعلامية إن أحد كبار الضباط في حرس صالح والمتهم بمحاولة اغتياله قال خلال استجوابه من قبل صالح نفسه هل أنت نادم ..؟ فأجاب الضابط، لا.. ولو بإمكاني فسأكررها مرةً أخرى".
    وكان اللواء علي محسن الأحمر قد أشار في خطاب له (أغسطس 2011) إلى إن نظام صالح اتهم "من بذلوا أرواحهم وجعلوا من أجسادهم دروعاً لحمايتهم بأنهم هم الذين نفذوا عملية اعتداء مسجد النهدين".
    وذكر قائد الفرقة الأولى مدرع في خطابه السابق "قد بلغ بهم الهذيان والحقد وتزوير الحقائق أن عمدوا إلى اتهام من بذلوا أرواحهم وجعلوا من أجسادهم دروعاً لحمايتهم بأنهم هم الذين نفذوا عملية اعتداء مسجد النهدين، فهاهم الشهداء (..) الذين سقطوا أثناء الحادثة وهم يحاولون حمايتهم يُتهمونهم بقايا النظام بأنهم هم من دبروا حادثة الاعتداء وبالتالي فإن الحراس الحاليين لبقايا النظام ينتظرون دورهم ليصبحوا عن قريب تحت طائلة الاتهام ".
    وجاءت هذه التسريبات بعد بداية النائب عبدربه منصور هادي، صلاحياته الرئاسية من القصر الجمهورية بصنعاء وبعد أيام من الحديث عن تسلم قائد حرس النائب الخاص قيادة قوات الحرس الخاص الرئاسي بدلاً عن نجل شقيق صالح.
    وتعد قوات الحرس الرئاسي اليمني إحدى الدعامات التي يعتمد عليها صالح في حمايته وتأمين بقاءه في الحكم، وسبق واتهمت تلك القوات بممارسة صلاحيات ومهام خارج اختصاصاتها.
    ويقود قوات الحرس الرئاسي العميد طارق محمد عبدالله صالح نجل شقيق الرئيس صالح ، ومن أبرز مهامها تأمين رئيس الجمهورية وحماية القصور الرئاسية.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 19, 2019 6:21 pm