جبزية نيوز

اخباري سياسي شامل


    تعز: خطيب جمعة "مسيرة الثورة" السلمية أحرقت نظام صالح كما أحرق ساحة الحرية وإعلان مسيرة الوحدة الراجلة إلى عدن

    شاطر

    المعقري

    المساهمات : 143
    تاريخ التسجيل : 12/12/2011
    العمر : 38
    الموقع : jabz.7olm.org

    تعز: خطيب جمعة "مسيرة الثورة" السلمية أحرقت نظام صالح كما أحرق ساحة الحرية وإعلان مسيرة الوحدة الراجلة إلى عدن

    مُساهمة  المعقري في الجمعة ديسمبر 23, 2011 5:57 pm

    الجمعة: 23 ديسمبر 2011م

    احتشد صباح اليوم الجمعة في ساحة لحرية وسط مدينة تعز – جنوب العاصمة اليمنية صنعاء – مئات الآلاف من أبناء المحافظة في جمعة " مسيرة الثورة" وقد هتف المحتشدون تأييدا للمسيرة الراجلة " يا صنعاء شدي حيلك شباب تعز جيلك" وحذروا من المساس بهذه المسيرة الراجلة وطالبوا بإقالة من سموهم القتلة والمجرمين وإحالتهم للمحاكمة كما هتفوا ضد حمود خالد الصوفي الذي اعتبروه شريكا رئيسيا في الجرائم التي ارتكبت بحق المدنيين العزل في مدينة تعز ورفضوا أي حصانة تعط للرئيس صالح وأركان نظامه.
    خطيب الجمعة الأستاذ عادل عبد الله عبد الواحد خطيب ساحة الحرية بلحج أكد على سلمية الثورة التي قال أنها أحرقت نظام على صالح كما أحرق هو ساحة الحرية بل كانت سلمية الثورة أشد إحراقا وإيلاما لعلي صالح من ألم إحراق ساحة الحرية وجمعة الكرامة التي حصد فيها الموت أرواح العشرات من شباب الثورة الشعبية السلمية.
    وأضاف أن هناك يوم الفصل وهو يوم الميقات يفصل فيه رب العزة ويحاسب على كل صغيرة وكبيرة ولن ينفع صالح ذلك اليوم حصانة ولا ضمانة لأنه عمل غير صالح وسيندم عما ارتكب هو وعمار ويحي وأحمد وطارق الذين سيتركون حتما ما خولوا وراء ظهورهم واستدل بقولة تعالى" وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم " " ويوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم"
    وخاطب التجار الذين أنفقوا في سبيل الثورة بأنهم أنفقوا في سبيل نصرة المظلومين وهو نوع من أنواع الجهاد في سبيل الله وأن نفقتهم ستكون لهم نورا بين أيديهم يوم القيامة وأما التجار الذين أنفقوا لإخماد الثورة ولا يزالون حتى اليوم فهؤلاء سينفقونها ثم تكون عليهم حسرة إلى يوم الدين أما من يحاول اليوم أن يتقرب من شباب الثورة فقال لهم " نقول لهؤلاء "لا يستوي من أنفق قبل الفتح ومن أنفق بعده"
    كما شيع عشرات الآلاف بعد صلاة الجمعة الشهيد عبد العليم سعيد قاسم إلى مثواه الأخير في مقبرة الشهداء بكلابه وهو احد أفراد الأمن المركزي المنظمين للثورة والذي اغتيل الاثنين الماضي على يد مسلحين مجهولين في وادي القاضي وذلك بعد الصلاة عليه في ساحة الحرية.
    وفي سياق متصل أعلن من على منصة ساحة الحرية بمدينة تعز عن تجهيز مسيرة ثانية راجلة لكن هذه المرة إلى مدينة عدن وأطلقوا عليها مسيرة "الوحدة" وتهدف إلى التأكيد على وحدة اليمن وإعلان التضامن مع أبناء الجنوب وإرسال رسالة واضحة أن أبناء المحافظات الشمالية جنبا إلى جنب مع أبناء المحافظات الجنوبية في الهموم والمظالم وأن هذا النظام ظلم جميع فئات الشعب اليمني ومناطقه بدون استثناء وقد بدأت الاستعدادات لهذه المسيرة على الفور والتي قال القائمون عليها أنها ستنطلق بعد عودة المسيرة الراجلة من صنعاء.
    في اتجاه آخر ذكرت مصادر مطلعة لـ" مأرب برس" أن اللجنة العسكرية الفرعية بمحافظة تعز ولجنة التهدئة المحلية وفي إطار عملهما المتواصل من أجل إنجاح التهدئة قامتا يوم أمس الخميس بسحب نقطة البريهي العسكرية التابعة للحرس الجمهوري بالمدخل الشمالي لمدينة تعز من بين ثلاث نقاط أخرى في الشارع نفسه علاوة على النقاط الأخرى في شارع الخمسين والمدخل الغربي لمدينة تعز والتي شكلت بمجملها حزاما أمنيا حاصر المدينة على مدار الأشهر السابقة منذ تفجر الأحداث بعد محرقة ساحة الحرية في 29 / 5 / 2011م .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 19, 2019 6:44 pm